مقالات وآراء

أيُّها السوريون المحبة … ديانتكم و(وطنيتكم المثالية )

 والنداء لجميع أطياف شعوب العالم
كلمة من ضوء قلمي
فيصل كامل الحائك علي
——-
يا كافة الأطياف السورية ، و(كافة الناس في العالمين) ،إنّ الله محبة وجمال وحرية وسلام وعطاء جميل ، وأنّ القلب السليم سكن كلمة سراج نور الله .
فكان حب الوطن وفاء وعشقا للجميل .
وكانت المحبة ديانتكم ووطنيتكم المثالية .
فاقطفوا العلياء الإنسانية ، متطهرين من الظلامية ، واعلموا انّ جميع ثقافات وسلوكيات الإستعباد والإكراه والتكفير والإرهاب ، والإفساد على كل صعيد … هي بهيمية مناهج مؤدلجة تاريخيا … باسم الدينية … والمدنية … في عادات وبِدَع طقوس … وشعائر … واستِعار غرائز ضغائن ديانات … ومذاهب … مؤامرات إبليسية ، لتحقير إنسانية الإنسان الحر ، الذي خلقه الله في أحسن تقويم .
فتبينوا الحق ، من الباطل الذي يُفقِّهُكم بتعطيل العقل ، وتقسية القلب ، باسم الرب ، (حاشا الله الرب) ، أو باسم الشعب ،(حاشا الطيب الشعب) .
(() أيُّهاالسوريون المحبة … ديانتكم ()) و(وطنيتكم المثالية).
——-
اللاذقية سورية – 2018 -4- 2
إعادة نشر 3,7 , 2020
فيصل الحائك علي

close
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: