Lenovo Many GEOs
ساحة رأي

الإرهاب ليس من صنع الآديان (2)

كتب /مصري الملاح
الإرهاب ليس من السهل القضاء علية بشكل سريع وسهل لأن تحول الفكر الإرهابي من مضمون التقيم كظاهرة فكرية إلى مشكلة معقده تواجه العالم بأكملة وخطر لا يقيدة تحكم ولا قيود بل يصعب القضاء على الفكر وتفكير العميق الإرهابي أمنيا وبسلاح بل إن المشكله حلها حل مشابة بنفس النهج والأساليب والتوسع عن طريق نشر السلام وثقافات الحب والتعاون والتسامح عن طريق المعالجة وزرع القيم والمبادىء التى تربينا عليها فى الماضى فى المجتمعات ونسترجع الاتحاد أن القوة تهزم القوة وان قوة الشر مهما طالت لن تغلب قوى الحق والعدل والمساواة مهما طال الوقت .
فتكلمنا عن المراحل التطور الفكري الإرهابي للمتطرف ومؤسس الفكر الإرهابي حتى أن المرحله الثالثة يصعب علاجها ولكن ليس مستحيلا فمؤسس الفكر وتفكير الإرهابي هو من يدرس ويزرع وينشر القيم ومبادىء والقواعد التي صنعها بنفسه من أجل تحقيق مصلحه غير شرعيه بكافه الطرق حتى موت الغير وراء الساتر الدينى بنسبة أكبر وعن المتطرف المغيب الذى سلم نفسة من مؤمن بالفكر والتفكير وحتى أن يرفع الولاء والانتماء لمن انشىء الفكر مقابل تجربه الفشل وانعدام الضمير وهروب من دوائر الحق والعدل والمساواة وايضا للحصول على مصلحه من كعكه صنعها قوادين الفساد الاخلاقى والسياسي وممن يديرون الأمور بنفوذ والمال الحرام وكلاهما ممن تنازلوا عن نعمة الوعى وعقل وليس فقط المتطرف وحتى يتحول الفكر المزروع من مجرد إرهاب لا يؤذى إلى تدمير يقال دون وجه حق .

آن الدور الحقيقي هو دور على أرض واقع وليس خطابات ومراسلات وادانات ساذجه تعودنا عليها من الماضى والامس وليس ضخ قوى السلاح لبتر بؤر الفكر والتطرف الإرهابي ممن يخطؤن بتسميتهم رافعى الاعلام الدينية والتوحيد والعلوم الانسانيه ولكن الحل الأساسي والرئيسى لضعف قوى الفكر الإرهابي والتفكير الشاذ العدوانى بكافة اساليبة هو إعادة بناء جسور التعاون والتواصل والاتحاد من أجل رفع راية السلام والحب والأمان بين النفس مع الدخل لجعلها تعيش فى السلام النفسي وايضا للمجتمع مع بعضه بعضا لنشر الوعي والسلام المجتمعي وشعور بلآمان وبين العالم والدول لجعل السلام لغة شعوب العالم .
فلنبدأ بزرع الهوية الوطنية لكل إنسان واستعادة الحب لتراب الوطن وجدران تاريخية وازاله البعد بين الحكومات وشعوبها ومحاسبه كل فاسد اخلاقى دون رحمة حتى نسلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: