ساحة رأي

الرؤية وتحديات العصر فى زمن الإنفتاح والعولمة (١)

بقلمي (مصرى الملاح)
الرؤية هي رسم مستقبل واضح من مفهوم شامل من تحقيق الغايات والأهداف التى تغير من الواقع والحاضر الحالي عن طريق رسم السياسات التى تحكم الإصلاح مع التغير معآ فى نطاق القابلية على مواجهة تحديات العصر الحديث والمنتظرة مستقبلا وإن الرؤية لا تخلو من الرسالة التى خلقت من إجلها الرؤية ورسخت لكى توضع وتوضح مفاهيم تحقيق الغايات والأهداف ولذالك إن الرؤية مفهوم جديد يسلكة الإنسان وكيانات الدولية والحكومات لتغير وتحسين الإوضاع كافة.
وهناك ترابط قوى وفعال بين العولمة وزمن الإنفتاح بالرؤية لإن العولمة والإنفتاح تهدف بصورة مباشرة لخلق حالة من التكامل العالمي لكل من المجالات الثقافية والتكنولوجية والتجارية الدولية بين دول وتحقيق الإستثمار وتدفق الثقافات فى فتح كل الإسواق التجارية المحلية والدولية أمام كل الدول لتحقيق التنمية فى كل دول وخاصة الدول النامية الفقيرة وتحسين المستوى المعيشى بعد تعويمات وأول من قدم مصطلح العولمة البروفيسور ثيودور ليغيتم 1983 وساعدة التنقلات بين التجار فى عصرة بين الدول للحصول على بعض السلع والمنتجات وبقدوم الثورة الصناعية وتطور الإتصالات ساعد لإزالة مفهوم الحواجز الدولية بين دول العالم وإبرام المعاهدات الدولية لتحقيق العولمة وزمن الإنفتاح.
ولذالك العولمة والرؤية فى عصرنا الحاضر هى ضمان وحصيلة لسياسات أتبعت فى الماضى وترسم رؤية للمستقبل القريب لتحسين مستوى المعيشة وإصلاح المنظومات الإقتصادية والإجتماعية بل والفكرية أيضا لإن عصر الإنفتاح هو عصر تحديات مع المستقبل والرؤية المستقبلية هى التى ترسم مصير الدول وحكوماتها والإشخاص بمصالحهم الخاصة .
لذلك تجد عندما ترسم دول رؤية للمستقبل تتعدى السنوات للمستقبل ماهى الا وضع خطط التنمية المستدامة ومحاولات إصلاح فى كافه المجالات الثقافية والتكنولوجية والتجارية والإقتصادية معآ لتحقيق الخطط والبرامج المرسومة ولا شگ إن هناك عوامل تؤثر على الرؤية أولها حراك الإنفتاح والعولمة من الماضى للحاضر والغد وبعض العوامل تعوق أو تحد منها عوامل ثقافات المجتمع والفكر والظروف المحيطة البيئية وسياسات الدولة والقوانين المحلية والدولية والعوامل الفكرية والدينية
إن الرؤية مسلك وحل جذرى لإنقاذ ما فشلت فية الدول وحكوماتها وآفرادها فى تحقيق ما كانت ترجوه فى الماضى .

close
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: