أخبار مصر

المصريون ينتظرون ميلاد حزب تحيا مصر الجديد

كتب جهاد بكركيلانى
أعلن السيد / أشرف المقدم – مؤسس إئتلاف تحيا مصر-
عن تأسيس حزب ” تحيا مصر ”
وذلك بعد ما حققته هذة الحركة خلال عامين من العمل السياسي الميدانى وساعدت بشكل مؤثر فى إنجاح الممارسات الديمقراطية ,التى أسس لها السيد الرئيس,
وكان ذلك واضحًا في الإنتخابات الرئاسية وكذلك دعم الدولة في مرحلة الاستفتاء علي التعديلات الدستورية ..
من خلال عملها المنظم وقواعدها التنظيمية على مستوى الجمهورية التى تضم جميع اطياف المجتمع من اساتذة فى الجامعات وعمداء للكليات ونقابيين وشخصيات أمنية وعسكرية بما لدى الجميع من روح وطنية وخبرات استراتيجية وإيمانا من جميع أعضاء الإئتلاف بضرورة وجود حزب سياسي يمثل توجهاتهم وطموحاتهم فى أن تكون مصر وطن للجميع وفوق الجميع واقتصادها بيد أبنائها
وأن تميزها يأتى من مشاركة جميع أطياف وفئات أبنائها وأن رأس المال ضروري وليس مسيطرًا
من منطلق هذه الروح الوطنية اتفق جميع القادة السياسين الممثلين للقواعد التنظيمية بجميع محافظات مصر على ضرورة تأسيس حزب سياسي تحيا به مصر ويكون بإسم
“تحيا مصر”
شعب مصر العظيم تحيا مصر لكم وبكم , ادعمونا تجدوننا قبل أن تطلبونا فنحن منكم ولكم ولا نكون إلا بكم
,هلموا جميعا إلى حلمكم وحلم أبنائكم ” تحيا مصر ”
هذا وقد أوضح السيد / أشرف المقدم – المتحدث الرسمى ومؤسس حركة تحيا مصر من خلال جولاته الميدانية بجميع المحافظات رؤية وهدف جميع القيادات السياسية فى ضرورة إنشاء حزب سياسي
* أن الحزب سيبدأ بجمع التوكيلات لتأسيس الحزب فى جميع المحافظات
إبتداءً من يوم الثلاثاء الموافق 4/8/2020 وردًا على السؤال المتكرر من السادة الحضور بمقارتنا بالأحزاب الموجودة على الساحة والذى يتلخص فى الآتي :
بعد تجاوز المائة حزبا ويزيدون نحتاج الي أحزاب أخري ؟ ؟ ؟
قال المتحدث الرسمي :-
كانت قناعتنا بأنه لابد من وجود كيان سياسي
– يصبح ظهيرا شعبيا للدولة
– ويعكس طموحات الدولة ويستعيد روح العمل السياسي
– ويستفيد بالخبرات الوطنية بعد حاله الاستقطاب السياسي الموجودة علي الساحة والتي دعت إلى رفع درجة الإحتقان
وعدم الرضا ولا سيما بعدما لم يتمكن أكثر من مائة حزب ليشاركوا في إنتخابات الشيوخ التي لم تتجاوز عدد قائمتها المائة ..
فهنا اصبحت شريحه كبيرة ومهمة تمثل السواد الأعظم من المجتمع إما صاخبة او غاضبة او يائسة لهذه الحال ..
فبات الأمر واضحا وجليا لابد من بزوغ حزب سياسي جديد ينشد قصيدة
” تحيا مصر ” ويحافظ علي قدسيه هذا الاسم
وهو عنوان ثوره ٣٠ يونيه
وتحليل آخر يتبادله المشككون في الدولة بدعم كيان دون الآخر
نرد وعن قناعة أن عهد الرئيس السيسي عهدًا فريدًا
ففي عهده أطلق العنان لإحداث طفرة سياسية وفيها تأسست الحركات والحملات والإئتلافات والكل يعمل بحرية وتحت مظلة القانون
ولكن نقول ليس ما نحن فيه مسئولية الدولة ولكن مسئوليه القادة السياسيين المتخصصين فان الممارسة السياسية تحتاج الخبرات والكوادر ورؤى جديدة وهذا بنينا عليه فكرة تاسيس الحزب…
وعن إمكانية جمع التوكيلات
يعلن المقدم
بأننا بدأنا بداية صحيحة وهي بناء القواعد الشعبية في المحافظات وتشكيل لجان مختلفة لتمثل قواعد حزبيه في العديد من المحافظات و قاعدة محليه شعبية وعليه سيتم دعوة انطلاق البدء في الأيام الأولي من بعد عطلة العيد
علي الرغم أن عددًا كبيرًا شرع في عمل التوكيلات وللان نري تعاون تام من مؤسسات الدولة وأجهزتها المختلفة ..
في ختام التقرير نؤكد علي دعم الحريات وأن أجهزة الدولة تقف علي مسافة واحدة من كل القوي ليس لها هدفا إلا الإستقرار وتحقيق الأمن والسلام الإجتماعي.

close
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: