مقالات وآراء

بلوك القلوب .. بقلم ا.د/إبراهيم محمد مرجونة

أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية
رئيس قسم التاريخ كلية الآداب بدمنهور
دقيت علي باب الحبيب
واهو بعد ما الباب يتفتح
رجليا عارفة سكتي
وف قلبي عصفوري لحبيبي غنوته.
الباب فضل مقفول .. وعصفوري اندبح.
“مختارات من شعر سيد حجاب”
النفس البشرية عبارة عن منظومة معقّدة للغاية من المشاعر والأحاسيس والأفكار، ومنذ الأزل سعى البشر على اختلاف ثقافاتهم ومستواهم التعليمي على فهم الآخر، وتحليل ما يشعر به، نظرًا لما لهذا الأمر من أثر إيجابي في بناء العلاقات الإنسانية وتوطيد أواصر الصداقة والحب والتلاحم بينها. فما المقصود بفهم الآخر، وكيف يمكنك كشخص طبيعي غير متخصص في علم النفس أن تفهم ما يعيشه الآخرون وما يشعرون به من مشاعر تجاه بعضهم البعض ؟ فعليك أن تهتم بمن يهتم بك وتقدر من يقدرك وتحسن لمن يحسن إليك وتعيش ما يعيشه الآخرون من مشاعر قائمة على الاخذ والعطاء، لأنه من الخلل في العلاقات العطاء بلا أخذ والأخذ بلا عطاء.
وبعيداً عن علم النفس وفهمك للآخرين هناك أمر يجب أن تضعه نصب عينيك فيما يخص علاقتك بمن تحب وهو : انك ماتوصلش حد بتحبه انه يعملك بلوك من قلبه، إيجاد شخص يحبك ويخلص لك صارت عملة نادرة في مجتمعنا الذي امتلأ بالمشاعر المزيفة ولتكن على يقين وكما قيل : أن بلوكات الفيس والواتس من السهل تعمل بلوك وتفكه ألف مرة .. لكن بلوك القلب ده الوحيد لما بيتعمل مابينفعش يتفك أبدا مدي الحياه !! لذا استوجب عليك الحفاظ على كل مشاعر صادقة رزقك الله اياها فهى نعمة تستحق الحمد والدعاء بعدم الزوال.
وكن على يقين أن القلب مابيوصلش انه يعمل بلوك لحد بيحبه غير لما بيستنفذ معاه كل فرص التسامح والغفران وطيبة القلب.. ويخلص كل رصيد الأعذار ف قلبه تجاه من يحب !!
القلب بيعمل بلوك لما بتزيد جراحه و وجعه وخذلانه ومايبقاش قادر يتحمل اكتر من اللي اتحمله ..
ومش معني بلوك القلب انه يكون بقي بيكره اللي كان ليه مكان ف قلبه .. لا ابدا ممكن يحصل وهو لسة بيحب وبيموت من جواه علي اللي كان ليه مكان ف قلبه .. بس لم يبق لديه فرصة ان يكمل مشواره معاه بعد كل اللي شافه علي ايديه من وجع وجرح و خذلان !!
بلاش تدوسو علي قلوب حبايبكم وتستغلو طيبة قلوبهم وجدعنتهم والتسامح بتاعهم معاكم .. لان التسامح دة مش هيطول وهيجي اليوم اللي قلوبهم هتعمل ليكم بلوك .. ووقتها عمر ماهيبقي ليكم مكان و وجود تاني في حياتهم مدي الحياه !! مع الأخذ في الاعتبار أن صحتك من صحة علاقاتك فقد أعلن علماء النفس، منذ وقت طويل، أن العواطف والمشاعر لها تأثير قوي على صحة الإنسان. وكشفوا أن الغضب هو من أكثر المشاعر خطرا على الإنسان ويمكن أن يسبب الموت.
وأشاروا إلى أن المشاعر الإيجابية ترفع من مستوى هرمون الإندورفين (هرمون السعادة) في الدم، والذي يؤدي بدوره إلى تحسين عمل الجهاز العصبي.
وفي الوقت نفسه، فإن العواطف السلبية، تؤدي ليس فقط إلى ارتفاع معدل التفاعلات الكيميائية في الجسم، وإنما إلى ارتفاع معدل الأدرينالين والنورادرينالين.
ونتيجة لذلك، يؤدي عدم توازن الهرمونات إلى أخطار كبيرة، حيث تزداد نسبة خطر الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.
فإلى كل من لم يقدر قيمة القلوب المخلصة الرحيمة المحبة اقول لكم : قليلة تلك القلوب التي تعطي بلا مقابل. الرحماء قليلون وهم أركان الدنيا وأوتادها التي يحفظ بها الله الأرض ومن عليها ولا تقوم القيامة إلا حينما تنفد الرحمة من القلوب.
جاء في الأثر عن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ أخرجه ابن أبي شيبة عن وديعة الأنصاري، قال: قال عمر: لا تعترض لما لا يعنيك، واعتزل عدوك، واحذر صديقك إلا الأمين من الأقوام، ولا أمين إلا من خشي الله, ولا تصحب الفاجر فتعلم من فجوره, ولا تطلعه على سرك، واستشر في أمرك الذين يخشون الله.
إذن حفاظاً على صحتك واستقرارك النفسي سارع بعمل بلوك لكل ما يؤذي مشاعرك.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: