Lenovo Many GEOs
تاريخ وذكريات

بهاء الدين قراقوش الرجل الذى ظلمه التاريخ

مقال بقلم . مختار القاضى .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
بهاء الدين قراقوش هو الرمز الخفى لحكم قراقوش الذى يعتبر فى نظر العامه ممن لا يعرفون حقيقته رمزا للظلم والطغيان والقمع والقهر ضد الرعيه كما يمثل صوره لشخص ساذج يمكن الضحك عليه والتلاعب به . ولكن الحقيقه غير ذلك تماما لانه بالفعل قد تم الإفتراء عليه فى أحد الكتب الذى لاقى رواجا كبيرا فى الأسواق رغم كذبه . وقد قيل عن قراقوش إنه والى عكا الذى خان صلاح الدين الأيوبى وقام بتسليم المدينه أثناء الحمله الصليبيه بقياده ريتشارد قلب الأسد . وهنا يبقى السؤال من السبب فى تشويه صوره بهاء الدين قراقوش ؟ السبب هو كتاب صغير الحجم قليل الصفحات حوى على الكثير من الأكاذيب ضد بهاء الدين قراقوش وكان إسم الكتاب الفاشوش فى حكم قراقوش والذى كتبه الأسعد بن مماتى وقد تم تأليف الكتاب فى عهد صلاح الدين الأيوبي ولاقى إنتشار واسعا وللأسف نقل عنه بعض المؤرخين كذبا وعدوانا والكتاب عباره عن ٢٣ قصه ساذجه مليئه بالأكاذيب التى لا علاقه لها بالواقع أو بشخصيه بهاء الدين قراقوش .

من القصص الذى ذكرها كتاب الفاشوش فى حكم قراقوش إن سيده ذهبت لقراقوش تشتكى له من إبنها فحكم عليه بالحكم سنه سجن وبعد سجن الإبن ندمت الأم وذهبت فى اليوم التالى بمقابله قراقوش وعندما سألت الحرس عما تفعله أشاروا عليها بأن تقابل قراقوش وتقول له إن السنه إنتهت وبالفعل قابلت قراقوش وحدثته إن مده سجن إبنها قد إنتهت فرد عليها قائلا لا يزال باقى إسبوع على خروج إبنك فجاءت الأم فى اليوم التالى وقالت له إن الاسبوع قد إنتهى فأمر بالإفراج عن إبنها قائلا له لو حدث منك أن أهنت أمك ثانيه فسوف أسجنك عامين وليس عاما واحد .

ومن القصص التى صاغها الكتاب أيضا إن أحد الأشخاص ذهب إليه يشتكى له أحدا إنه قام بعضه فى إذنه فرد المشكو فى حقه قائلا بل هو الذى عض نفسه فدخل بهاء الدين قراقوش إلى إحدى الغرف محاولا عض إذنه فوقع على الأرض وكسرت زراعه فخرج على المشكو فى حقه وأمر بضربه بسبب كذبه . حوى الكتاب على عشرات القصص الكاذبه ولكن الكثير قاموا بتصديقها لأن الكتاب إعتمد على الأسلوب الفكاهى الذى يحبه ويميل اليه المصريين وكذلك الغرابه لأن القصص الغريبه يميل الكثيرين لتصديقها بالإضافة إلى شده المبالغة حيث حوى الكتاب على مبالغات كثيره جدا جعلت الناس تقول إنه من المستحيل أن يكون هذا الكلام غير صحيح بالإضافة أيضا إلى التشنيع بذكاء وحنكه جعلت الكتاب ينتشر ويلقى رواجا فى الأسواق رغم كذبه .

إستخدم الكاتب أيضا اللغه العاميه فى كتابه وهو أسلوب سهل الفهم قريب من ثقافه الناس لذلك إنتشر كتاب الفاشوش فى حكم قراقوش ولاقى قبولا واسعا بين عامه الناس رغم إن كل مافى الكتاب غير صحيح ولا يمت للتاريخ بأى صله . وصف المقريزى الكتاب بأنه عباره عن مجموعه أكاذيب وإنه زيف ولا أساس له من الصحه . أما الحقيقه فإن قراقوش كان وزيرا لصلاح الدين الأيوبي ولقب بين المصريين ببهاء الدين لشده ورعه وتقواه وقد ترك إرثا أثريا كبيرا مثل سور القاهره وقلعة الجبل والقناطر بالإضافة إلى قيامه بقتل كل نسل الفاطميين الطامعين فى حكم مصر حتى لا يقوم لهم قائمه .

لم يخون والى عكا بهاء الدين قراقوش المسلمين فقد ظل يتصدى للحمله الصليبيه لمده عامين حتى إنقطعت عنه الإمدادات تماما فاضطر للإستسلام وذهب إلى صلاح الدين الأيوبي فأحسن إستقباله وهو ما كتبه بن شداد فى كتابه محاسن اليوسفيه كما أمتدح صلاح الدين الأيوبي بهاء الدين قراقوش لصلابته وتصديه لحصار الحملات الصليبيه الثلاثه على مدار عامين . ذكر بن إياس فى كتاب بدائع الزهور كان قراقوش قائم بأمور الملك ليسوس الرعيه فى أيامه أحسن سياسه وأحبه الرعيه ودعوا له بطول البقاء وقال عنه بن خلكان فى كتابه وفاه الأعيان كان حسن المقاصد جميل النيه وكان له حقوق كثيره على السلطان وعلى الإسلام والمسلمين كما ذكره بن تغرى البرى فى كتابه النجوم الزاهرة كان رجلا صالحا غلب عليه الإنقياد إلى الخير وكان السلطان يعلم عنه الفطنه والنباهه وكان إذا سافر السلطان من مصر إلى الشام فى زمن الربيع وكل اليه حكم البلاد .

توفى بهاء الدين قراقوش سنه ٥٩٧ هجريه . تعرض بهاء الدين قراقوش لتشويه صورته لأنه ساهم فى القضاء على الخلافه الفاطميه كما تم تشويه كل من فعل ذلك من جانب الفاطميين أو الشيعه ومنهم صلاح الدين الأيوبي نفسه وخلفاء بنى العباس فى بغداد .

أما مؤلف الكتاب فقد كان مسئول ديوان الجيش فى نهايه الدوله الفاطميه وكان من المقربين من الفاطميين ورغم عمله مع صلاح الدين فى الدوله الأيوبية ولكن لا يخفى على أحد التقيه لدى الشيعه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: