ثقافة وأدب

حنين المآضي … بقلم/ مصري الملاح

حنين الماضي وان الروح هاجرتني
تخدع كل من زار الود والعقل
تهمس للآقدار آن الفراق كان موعودآ
رسمت للحب كتاب الوهم خلودآ
شعرت ان الحياة من دونه‍آ موتآ
فرحلت بعد أن كان الفؤاد لهآ قلباآ
مرت الآيام من دون نسائمه‍اآ خيرآ
وذاكره النسيان عنهآ كانت فرحآ
كيف اللئيم إذا للعشق كان صدوقا
يمكر بنظرة العين والقلب مغروراآ
هيهات أن الذنب ليس مكتوب على الجبين
فراوغتني فگرة الحنين لمملكه الجحيم
مرت الآيام فگان الماضي لى صديقا ودودآ
ففگرة الرجوع كانت سمآ مفعولاآ
ارحلي حين اراگي تبتسمي بفرح عظيم
فأشكر لآن الشيطان رجيم ملعوناآ
وكفى للمگر تلعبين دور الملاگ طهورآ
فه‍ل لآهل الشر تنعما وشكورآ
آن الماضي والحاضر دوما يشغلني
فسكره الماض قوه يسقيني
درسآ وحين أتألم أشعر بالوجود
فسرعان غيابگ كان محمودآ
وكان الحاضر يومي يشه‍د ذگراه‍ا حباآ
حين رآيتگ أجمل النساء قربآ
فسرعان رجمت الفگره وقتلته‍آ سجودآا
فهل لربيع چهنم أمانا وسلامآا
گذب الفؤاد حين ابتسم حين رأگي صدفه
ف ربمآ حرف الذنوب قصائد تكتب حروفا
ف لو گان درب العين والقلب طيب رجوعآ
اعشق أن أكون دون البصر خضوعاآ
والقلب طيب دواءه‍ الصمت رحيلآ
حين يراگي للرحيل ذنبا مهجورآ
آن الهجاء إذ وازن للكفوف سلامآ
فلم يگفيكى للحياه مدح ووسامآا.

close
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: