المرأة والطفل

سمرة النقرتي نموذج للمرأة في الشرقية تدعم الدولة بمجهودات محدودة

كتب منصور عبدالحميدربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

الجمعيات الأهلية كثيرة جدا ونجد منها من يقدم الخدمة للمواطن المستهدف الذي لا يجد من يقوم علي قضاء متطلباتة ولاكن هل هذة الجمعيات جميعها يسعي بجهد لسعادة الفقير لإكتفاء أرملة تعول أسرة هناك من يتخذ الجمعيات ستار لجمع التبرعات وإهدارها للمصلحة الشخصية وهناك منهم من لا يقدم شئ للمواطن الذي أهلكه الفقر وشتت أشلائة وهو حي ولاكن اليوم نتحدث عن نموذج من أقاليم محافظة الشرقية بأبو حماد جمعية السمراء التي نجدها بمحدودية التبرعات تقف كالمحارب لكل فقير وأرملة بل تواجد ميداني داخل المدارس وتزويج اليتامي وتترأس مجلس الإدارة السيدة سمرة محمد توفيق النقرتي التي سطرت بنشاطها الملحوظ وبإمكانيات محدودة بسمة أمل علي وجوه المحتاجين وجهزت عرائس واتمت زفافهم وساعدت الأرامل وشاركت في تطهير الشوارع ببعض القري علي نفقتها ووزعت كراتين إعانة لمشاركة الدولة في اكتفاء العمالة الغير منتظمة وتجوب القري وتجالس الناس لنشر الوعي لدي الأخرين من اجل تفعيل دور المجتمع المدني في سد إحتياجات الفقراء وتجدها مع القادة داخل مركز الشرطة لمساندة المتضررين والغارمات وتجدها مع نواب الدائرة لمطالعتهم علي مجريات الأحداث والتدخل لحل بعض القضايا فهذا يا سادة نموذج للتقدم ولبذل الجهد الأكبر من كل من سولت لهم أنفسهم بإختزال وحجز معونات لا تصل لمستحقيها تحية تقدير لهذة السيدة ولكل القائمين علي إدارة هذة الجمعية حفظ الله مصر وأهلها

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق