ثقافة وأدب

( شهيد ال[لا] )بقلم/فيصل كامل الحائك علي

زمان ال[لا]
تآخينا على … درة
وليل الآخ لو … أزهر

كلمة من ضوء قلمي

فيصل كامل الحائك علي

تآخينا على … دُرَّهْ
جميل الوُدِّ نشوانا

وليل الآخ لو … أزهَرْ !!

شهيد ال(لا) !
زمان ال(لا) !
صحَونا صَحوَة الفَجرِ
على فَيروز … أنواركْ !
نُغنِّي البحر … والملّاح … أمجادا
كإصباحٍ …
على أقداح فيروزٍ
لِغاداتٍ …
بِلا أشباح أقداحٍ
لِبَخُورٍ على مِجمرْ
لِمِغناجٍ …

تَخُطُّ الحَرف بالجوهَرْ

أوَانُ القَطفِ … يَصطافُ
كَمَسحورٍ على … طَلسَمْ !
كهَيمانٍ …
وقَد أحجَمْ !
فشَقَّ الجَمرُ … ألفاظاً !

على القرَّاء لا تُسحَرْ

مَضى التَّهوِيمُ والسِّحرُ
وسارَ اللَّيلُ و… الظُّهْرُ !
تَصابَبنا الهوى … صَبراً !
وصَحَّ العٍشقُ والصَّبرُ
زَرَعنا الرُّمح في “القُمقُمْ”

ظُبَا فيروزةٍ … تُشهَرْ .

  • المشاهد (22,23,24) وهي خِتام القُطُوف من قصيدتي , هذه (24) صورة , (تفعيلة بحر الهزج) , التي تحمل اسم ديواني ,

(أقداح الفيروز) طباعة (1994م).

  • تنويه احترام … واعتذار محبة , عن تقصيري في التفاعل مع مايتكرمّ به الأخوة والأخوات في المجلات والمجموعات … من تفاعل مع منشوراتي , وعُذري أنني أحترمكم … وأحبكم … ولا أحِبُّ لكم أن تصل بكم الحاجة إلى (موبايل قديم لايستجيب إلًا بشق النفس) , والأدهى من ذلك , أنك تستعيره من أي أحد … لتنشر بواسطته , ثم تعيده … على حَرَجٍ … وعَجَل !!!؟.
  • والحال (أعلاه) , أعانيه … وأغالبه منذ (24,4,2020)
  • أمَّا أنني أفصِحُ عمّا , قد يعنبر في صيغة ما (أمرا خصوصيا) , البوح فيه يزل صاحبه , فيستلزم معه الأنفة والصبر الجميل …و(قد) يرى فيه بعض الناس , ضالّة فسادهم …. وإفسادهم … وإرهابهم …
  • أمّا (أنا) فأرى بوحي , عِزَّة نفس … وكرامة وِجدان … وغِنى عَرَاقة .. وسلامة ضمير … في توضيح أمر العوز والحاجة … بقلب ثَرٍّ وضئ , وعقل حُرٍّ مضئ …

متفائلا بطيب تفهمكم وحسن تقديركم ونفاذ ضياء بصائركم , وجميل صبركم , فنتواصل وأفي بواجبي .

فيصل الحائك علي
اللاذقية سورية 2020, 6, 28

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: