مقالات وآراء

عودة سليم العثمانلي …. وانتصار ابراهيم باشا

بقلم الكاتب مصطفي كمال الأمير

قبل 500 عاماً تقريباً كانت معركة الريدانية ( العباسية حاليا) شرق القاهرة وانتصر فيها سليم الأول على قائد المماليك طومان باي بعد معركة مرج دابق 1517 وهزيمة السلطان قنصوة الغوري ، وهو ما شاهدناه في مسلسل ممالك النار ( انتاج إماراتي بطولة خالد النبوي ) الذي عرض مؤخراً
وحاز على مشاهدة ومتابعة عربية كبيرة للتنبيه على أطماع تركيا حالياً في غاز ومياه وأراضي العرب ، وإعادة أمجاد أسلافهم العثمانيين الذين غزوا بلاد العرب ، قتلوا أهلها وسرقوا خيراتها طوال أربعة قرون من الاحتلال العثماني البغيض.
حدثت خلالها ثلاث مجاعات في أرض مصر الخصيبة في وادي النيل مات فيها نصف المصريين جوعاً حتى أكلوا الجيفة وأوراق الشجر وهو ما يعطي الحق لمصر قانونياً في المطالبة بتعويضات ضخمة من تركيا عن سنوات احتلالها لمصر نهبت فيها ثرواتها ونقلت الفنيين المهرة الي الآستانة.

محافظ القاهرة قام بتغيير إسم شارع السلطان سليم الأول في حي الزيتون بالقاهرة الي الشهيد أحمد منسي قائد كتيبة 103 صاعقة
الذي حلت ذكرى استشهاده في 2017/7/7 ، الغريب وجود شارع موازي له في شرق القاهرة يحمل إسم المقتول الأمير طومان باي.

هذه المرة جاء احفاد العثمانيين من الغرب في ليبيا محاولين حصار مصر شمالاً وجنوباً بالتحالف من الأحباش في اثيوبيا بعد تواطؤ تنظيم الإخوان المفسدين معهم ضد وطنهم الأم مصر الذين لا يزالون يحملون جنسيتها ( حتى الآن ) مع جنسياتهم القطرية والتركية الجديدة ، فقاموا بنشر الشائعات الهدامة وخلخلة الجبهة الداخلية في مصر حتى يسهل كسرها واختراقها من الداخل لا قدر الله ، وهو ما لن يحدث أبداً بإذن الله.
بسبب وعي الشعب المصري ويقظة جيشها القوي القادر على كسر أنوفهم وتعليق رؤوسهم هذه المرة على باب زويلة وابواب القاهرة الثمانية
بعدما حدد الرئيس السيسي الخط الأحمر لهم في ليبيا وعدم عبور خط مدينة سرت والجفرة الليبية
كما حدد خطاً آخر لأثيوبيا ينتهي اليوم بعد اسبوعين من المفاوضات الأخيرة التي تحطمت علي صخرة التعنت الإثيوبي واستقوائها باعداء مصر إسرائيل وتركيا ومعهم أموال قطر .

بعد لقاء الرئيس السيسي في القاهرة مع رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر
والقبائل الليبية الكبيرة طلبوا من مصر التدخل عسكريًا لحماية ليبيا من الغزو التركي الجديد بعد تآمر حكومة طرابلس الغرب معهم وتنفيذًا لقرارات مؤتمرات برلين موسكو روما ابو ظبي والمغرب.

افتتح الرئيس السيسي قاعدة بحرية مصرية جديدة مع قاعدة محمد نجيب شمال الصحراء الغربية المصرية وأجريت مناورات عسكرية مصرية ) حسم 2020 ) لتأكيد جاهزية القوات المصرية الباسلة للتدخل لمساعدة اشقائنا الليبيين بعد خروج الأمور عن السيطرة وسقوط الغرب الليبي في يد الميلشيات والغزاة الأتراك بتواطؤ جيران الغرب في تونس راشد الغنوشي وحركة النهضة الاخوانية في تحقيق أحلام رجب الشرير الشهير بأردوجان في العودة للسيطرة في بلاد العرب بعدما فشل في دخول النادي الأوروبي في الغرب اتجه نحو الشرق قام بتغيير نظام الحكم التركي منذ اتاتورك من برلماني الي نظام رئاسي بصلاحيات مطلقة له بعد التعديلات الدستورية الأخيرة.

قام بقمع الثوار الأكراد في الجنوب والشرق وزعيمهم عبدالله أوجلان ، كما قمع حركة فتح الله جولن السنية بعد محاولة الانقلاب عليه عام 2016 ومازالت هناك طائرات وقطع بحرية تركية مفقودة ( في اليونان) حتى الآن.

كما تجري حالياً مناورات بحرية لدول أوروبا فرنسا ايطاليا واليونان وقبرص ، وضعت تركيا في الزاوية الضيقة بعد خروجها عن مسارها وعدم التزامها بشروط عضوية حلف الناتو العسكري ، ورفض اوروبا الاعتراف بجمهورية شمال قبرص التركية منذ عام 1974
تركيا تسللت بقواعدها العسكرية منذ عام 2007 فقط الي خمس دول عربية مستقلة في سوريا العراق الصومال وليبيا وقطر ولديها اتفاقية دفاع عسكري مشترك مع قطر والكويت منذ عام 2018 ومع إثيوبيا أيضاً لحصار مصر .

لكن اثيوبيا لديها اضطرابات داخلية بعد مصرع 87 شخصا في أعمال العنف منهم 4 ضباط شرطة وانتشرت عناصر من الجيش الأثيوبي بالعاصمة أديس أبابا لاحتواء الاضطرابات العرقية عقب اغتيال المغني والناشط السياسي الشهير هاشالو هونديسا من قومية الأورومو التي ينحدر منها أيضا رئيس الوزراء.

قناة جزيرة الشيطان في قطر تهيج نار أزمة السد الأثيوبي هدفها الخبيث هو إشعال الحرب بين أثيوبيًا ومصر وتوريطها في الإضطرابات العرقية الحالية في أديس أبابا وكل اثيوبيا.

العجيب هو أن إثيوبيا تصدر مشاكلها الداخلية للخارج في حادثة مقتل المغني الأورومي هونديسا شهر يونيو معروف عندهم سنويا بالإغتيالات والاضطرابات وحدثت فيه محاولات اغتيال آبيي احمد نفسه الذي حصل على جائزة نوبل للسلام بعد عقده مصالحة مع جارته إرتيريا وزعيمها آسياس آفورقي الذي زار مصر مؤخراً وعقد معها اتفاقيات عسكرية هامة جداً في توقيتها وأهدافها جائزة نوبل للسلام أصبحت مؤخراً رشوة سياسية دولية تقدمها الصهيونية العالمية لشخصيات تخدم أهدافها ضد الدول الوطنية العربية والإسلامية مثل البرادعي وشيرين عبادي وتوكل كرمان وأوباما أمريكا ثم آبيي احمد في إثيوبيا الذي اثبت عدم أحقيته بها.

صراع قبائل الأمهرة العفار التيجاي والأرومو في اثيوبيا ممكن أن يتحول الي حرب أهلية طاحنة مثل قبائل الهوتو والتوتسي أثناء الحرب الأهلية في بوروندي عندما كانت الآلاف من جثثهم ملقاة في منابع النيل.

قامت تركيا مع إيران بإحتلال قطر بعد المقاطعة العربية لها عام 2017 لدعمها الإخوان والإرهاب كذلك في ليبيا باعها فايز السراج 2020 للغزاة الأتراك لحمايته من الليبيين الأحرار في 90% من مساحة ليبيا الكبيرة ، مشيخة قطر دفعت 32 مليار دولار جزية فورية للأغا التركي لإنقاذ اقتصاده من الإنهيار ودفع تكاليف حروبه في سوريا والعراق وليبيا ، عار على العرب أنهم يقتلون العرب بأموال وأيادي عربية.

ردت مصر عام 2016 الوديعة القطرية المسمومة كاملة حتى تحاسبها بكل قوة على جرائمها في دعم الإرهاب وتنظيم اخوان المرشد
وتأخذ حقها منها كاملاً لدعمها الإرهاب والتآمر مع تركيا وإخوان الشياطين ضد مصر العظيمة.

أفريقيا ردت جميل الرئيس السيسي أثناء رئاسته للإتحاد الإفريقي 2019 ، مصر عقدت قمم عديدة لتنمية أفريقيا في روسيا اليابان فرنسا وأمريكا
لكن بسبب ملف السد تواطأت إثيوبيا (دولة المقر) مع جنوب افريقيا ورئيسها رامافوسا الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي لعام 2020.

إعلان أثيوبيًا أن مليء خزان السد منفصل عن المفاوضات أظهر جلياً التواطؤ بين إثيوبيا وجنوب إفريقيا من التدليس معها في سد النهضة
مقابل دعمها في مقعد دائم لجنوب افريقيا في مجلس الأمن الدولي الجديد بدلاً من مصر

يجب علينا بناء سدود على فرعي رشيد ودمياط وتنفيذ مشروع منخفض القطارة بتحويله غرباً بحيرة لمياه فرع رشيد، كذلك تحويل فرع دمياط شرقاً الي سيناء للحفاظ على ثلث حصة مصر في مياه النيل التي تصب في البحر المتوسط لا سيما بعد أزمة إثيوبيا .

بعد فشل مشاريع القومية والوحدة العربية في عهد ناصر ثم تجربة حزب البعث الاشتراكية في العراق وسوريا ثم تجربة القذافي الوحدوية عربياً ثم أفريقياً وفشل الدولة الدينية لداعش وإخوان إبليس هل للعرب أي طوق للنجاة.

يمكنك ان تفشل في إدارة مجتمعك وتوزيع ثروات بلدك بعدالة ، لكن هذا لا يعني أبداً إعطائك صكًا للبيع أو مبرراً لخيانة وطنك بالتشكيك في جيشه ومؤسساته أو الترحيب بعودة الاستعمار القبيح بالنسبة للمصريين “الأتراك” اللي موش إخوان لكن متعاطفين معاهم.
أقول لهم أنتم مجرد شهود زور يعني أسوء وأَلْعَن منهم ألف مرة ، سلامة الوطن ليست وجهة نظر لكنها عقيدة علينا الإيمان بها أولاً

سر غرور إثيوبيا ( المسيحية) أن إسرائيل ( اليهودية ) زودتها بنظام سبايدر للدفاع الجوي حول سد النهضة كما أن لديها معاهدة دفاع مشترك مع تركيا ( المسلمة ) أعداء مصر اتفقوا عليها مع اخوان ابليس لكن ، سيهزم الجمع ويولون الدبر بإذن الله
في عام 1833 كان صلح كوتاهيا الذي انقذت به أوروبا تركيا من الجيش المصري المنتصر بقيادة ابراهيم باشا الذي انتصر عليهم في الشام وقونية وفي معركة نصيبين أيضاً و بعد استسلام الاسطول التركي للمصريين وأسر آلاف الجنود الأتراك كان المصريين على أبواب اسطنبول
لولا خوف أوروبا من تنامي القوة المصرية الضاربة وطموح محمد علي باشا الكبير باني مصر الحديثة ، ثم كان البناء الثاني للزعيم المصري جمال عبد الناصر ، ونحن الآن في البناء الثالث للجمهورية والدولة المصرية للرئيس المنتصر بالله المشير عبدالفتاح سعيد السيسي .. تحيا مصر .

close
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: