Lenovo Many GEOs
مقالات وآراء

فراق الأحباب…كتبت/ مني خليل

كثيرا مننا تجرع ألم الفراق وغصة القلب تجاه هذا الإحساس السارق للفرحة الخاطف لدموع أعيننا . أنه من ابشع مما يكون وكثيرا مننا عاش على الاحزان وتعود آلامها ولا أحدا مننا معافي من الم ووجع الفراق .
وتتعدد انواع الفراق بموت عزيز لدينا أو فراق حبيب لحظة سفره وبعده عنا . او فراق أحبة بسبب ظروف قاسية رغما عنهم.
وتتلخص الأسباب والشعور واحدا
ويبقي السؤال هنا هل يمكن للإنسان استكمال حياته طبيعية بعد اي فراق يواجهه بحياته من عزيز لديه.
نعم … يستطيع الإنسان أن يواصل حياته لان الله خلق هذا الكون الواسع لتكتمل هذه الحياة ولا تتوقف ابدا الا بامر منه وحده . فكيف لنا نحن البشر أن نقطعها ولا نستكملها .
اري بعين الله الرحيمة . أن لو بالموت شرا أو الفراق ما خلقه أو وجده على هذه الأرض.
فلماذا نترك مشاعرنا في دائرة الاكتئاب وعدم مواصلة هذه الحياة التي اوجدنا الله فيها .
وأري أيضا أن الذكريات الجميلة عندما نتذكرها ونحن في لحظة هدوء من أحبابنا واعز الناس لدينا قادرة وحدها لمعالجة هذا الوجع المرير الفراق.
او زيارة متوفي عزيز لدنيا نتحدث إليه بجوار قبره تغنينا للحظات عن الم ووجع هذا الفراق.
أن استحضار كل ذكري جميلة جمعتنا بأحبابنا قادرة جدا على معالجة أمور كثيرة .
تسير الحياة ونسير معها شئنا أم أبينا سوف تسير ولكن فلندع كل شيء يسير على ما يرام حتي نلتقي بكل أحبابنا الذين فقدناهم في هذا العالم الاخر الابدي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: