Lenovo Many GEOs
حوادث وقضايا

قتلتها.. كانت عايزة تجوزني غصب عني

كتب / عبدالحفيظ موسى
داخل منزل ريفي بقرية عين غصين، التابعة لمركز الإسماعيلية، كانت سماح “اسم مستعار”، في العقد الرابع من عُمرها، تجلس مع والدتها، التي تبلغ من العمر 64 عامًا، تتناول الغداء، ويتناقشان في أمر زواجها من جديد، في ظل رفض الأم عودة ابنتها إلى طليقها وأبنائها الثلاثة، ووجدت سماح التعنت من والدتها، وإجبارها على الزواج من العريس المتقدم لها، وصل النقاش إلى التشاجر والتشابك بالأيدي، فسماح تريد العودة إلى طليقها وأبنائها الثلاثة.لم تتمالك سماح نفسها، وأخذت تهرول داخل المنزل، وتوجهت إلى المطبخ وأخذت سكينًا، وطعنت والدتها 8 طعنات في رقبتها وصدرها، لتسقط على الأرض وتلفظ أنفاسها الأخيرة، غارقة في بركة من الدماء.

الجيران يكشفون الجريمة المروعة
هذه الجريمة البشعة، اكتشفها الجيران حينما سمعوا استغاثات الأم وصرخاتها، ولكنهم وصلوا إلى المنزل؛ ليجدوا الأم قد تُوفيت في الحال، وأخطروا رجال المباحث الذين حضروا وتمكنوا من القبض على الابنة “المتهمة”.

وسط حراسة أمنية مشددة، اعترفت سماح أمام قاضي المعارضات بقتل والدتها بـ8 طعنات، قائلة: “قتلتها.. كانت عايزة تجوزني غصب عني.. مسكت السكين وضربتها لحد ما ماتت”، وأصدرت النيابة العامة قرارًا بتجديد حبس المتهمة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد توجيه تهمة القتل العمد.

واستعجلت النيابة تقرير الطب الشرعي الخاص بالمجني عليها، تمهيدًا لإحالة المتهمة للمحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنايات.

تفاصيل الواقعة
التحريات كشفت أن الجريمة وقعت بعدما حاولت الأم إجبار ابنتها على الزواج، ورفضها العودة إلى طليقها وأبنائها الثلاثة مرة أخرى، وهو ما دفع المتهمة إلى قتل والدتها بالسكين، وارتكاب هذه الجريمة البشعة.

القوة الأمنية التي توجهت إلى محل الواقعة، حينما ورد بلاغ من سكان قرية عين غصين، أكدت أن الابنة المتهمة، في العقد الرابع من عُمرها، كانت تحمل في يدها سكينًا مُلطخًا بالدماء، وعُثر في صالة المنزل على جثة الأم 64 عامًا، وسط بركة من الدماء، مُصابة بعدة طعنات في الرقبة والصدر.

كما كشفت المعاينة عن وجود بعثرة في محتويات المنزل، مما يعني حدوث مشادة كلامية ومشاجرة بين المتهمة والضحية.

وأصدرت النيابة العامة قرارًا بحبس المتهمة على ذمة التحقيق، بتهمة القتل العمد، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: