تاريخ وذكريات

قصه الدكتور محمد مشالى الطبيب الذى خلد إسمه بحروف من نور فى تاريخ الإنسانية

مقال بقلم . مختار القاضى .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏نص‏‏‏
الطبيب محمد عبد الغفار مشالى بن محافظه الغربيه الذى إشتهر بطبيب الغلابه هو طبيب مصرى أصيل وهب عمره وخبرته فى مجال الطب لعلاج الغلابه تنفيذا لوصيه والده رحمه الله الذى ألحقه بكليه الطب حتى يعالج الغلابه والفقراء والمساكين من المرضى الذين عجزوا عن توفير ثمن الكشف أو العلاج لدى أطباء آخرين صنعوا من مهنه الطب تجاره فلايقدمون خدماتهم إلا لمن يدفع أكثر . وإن كان هناك الكثيرون أيضا من الأطباء الذين يفعلون الخير ويراعون ظروف الفقراء بل ويعالجونهم بالمجان ولكن يبقى الدكتور محمد مشالى هو القدوه والمثل الأعلى فى أعمال الخير لكل طبيب إنسان . الدكتور محمد مشالى يقيم فى طنطا ويتراوح كشفه مابين خمسه وعشره جنيهات كحد أقصى وأحيانا يكون الكشف بالمجان فى حاله تصريح ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نص‏‏‏المريض له بعدم قدرته على الدفع . عياده الدكتور مشالى دائما مزدحمه بالمرضى فقد تفرغ تماما لعلاجهم برضاء وصفاء نفسي وراحه ضمير فهو يجد كل السعاده فى علاج هؤلاء المرضى من الفقراء ويرى أن هذه رسالته الوحيده فى الحياه . لو تم إستدعاء الدكتور مشالى لعلاج مريض لايقدر على المشى بسبب سؤ حالته الصحيه فتأكد إنه سوف يذهب بنفسه اليه دافعا ثمن المواصلات ذهابا وعوده من جيبه الخاص ثم يقوم بفحص المريض ويشخص له الداء ثم يكتب له الدواء ولن يحصل على أى مقابل مادى على الإطلاق تنفيذا لوصيه أبيه رحمه الله وقد يشترى العلاج له أيضا على نفقته الخاصه . الدكتور محمد مشالى عليه مسئوليات ضخمه فقد مات والده وهو صغير تاركا له أخوته ليتولى الإنفاق عليهم . ولد الدكتور مشالى فى الأربعينات وكان والده يعمل مدرس وألحقه بكليه الطب ليس بهدف التربح ولكن لمساعده الناس وتقديم النصائح الطبيه ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نص‏‏‏لهم وتشخيص الأمراض ووصف العلاج . تخرج الدكتور مشالى من كليه الطب سنه ١٩٦٧ م وهو نفس العام الذى توفى فيه والده تاركا له إخوته الصغار كى يتكفل بتربيتهم فاضطر للعمل فورا لتربيه أخوته ثم توفى شقيقه الأكبر ليتكفل هو بكافه نفقات إخوته .

الدكتور محمد مشالى لم يتزوج حتى يتفرغ لتربيه إخواته وتقديم العنايه والرعاية للمرضى من الفقراء ولكن عقب الإنتهاء من مسئوليه أخوته تزوج وأنجب ثلاثه أبناء يعملون مهندسين . فى فتره الثمانينات قرر الدكتور محمد مشالى فتح عياده لعلاج الغلابه بعيدا عن تحقيق أى أرباح وعلمت زوجته بذلك وشجعته على فعل الخير لوجه الله وخصوصا مع إرتفاع تكاليف العلاج وأجور كشف الأطباء التى وصلت إلى أرقام خياليه . كان يتقاضى عن الكشف الواحد خمسه قروش فقط وبمرور السنين وصل الكشف إلى عشره جنيهات كحد أقصى كما أنه يجرى فى بعض الأحيان تحاليل بالمجان يعجز المرضى عن سداد قيمتها . الدكتور محمد عبد الغفار مشالى يعمل يوميا من الساعه التاسعه صباحا وحتى الحاديه عشره مساء ولديه عيادتان أحدهما فى طنطا والثانيه فى أحدى القرى القريبه منها رغم إنه تعدى السبعين من عمره بكثير . الدكتور مشالى يهوى القراءه ويجد سعادته فى إكتساب المعلومات التى يستطيع بها تقديم خدمه طبيه أفضل للمرضى كما إنه يحب الكاتب طه حسين وقرأ جميع مؤلفاته وهو يفضل أن يكون سببا فى علاج الناس خيرا من أن يكون من الأثرياء لذلك فقيمه الكشف فى متناول الجميع .

الدكتور مشالى لا يملك سياره حتى وقتنا هذا ولكنه سعيد جدا لكونه سببا فى علاج الكثير من الفقراء الذى يتعامل معهم بالعطف والحنان واللين لأنه يرى أن فيهم من لايملك قوت يومه وثمن طعامه وخصوصا المرضى من الأطفال وكبار السن لذلك فهو لإيجد أى غضاضه فى أن يدفع من جيبه الخاص لشراء الدواء لأى مريض ليس لديه المقدره على تحمل ثمن العلاج . رفض الدكتور محمد عبد الغفار مشالى تبرع له بملايين الجنيهات وتجهيز عياده حديثه له فى أحدث شوارع طنطا وعلى أحدث طراز ولكنه قبل هديه عباره عن سماعه طبيه لا يتعدى سعرها ثمانون جنيها فقط من شاب إماراتي يسمى غيث مقدم برنامج قلبى إطمئن . الدكتور محمد مشالى لا يهوى الظهور الإعلامي كثيرا بسبب ضيق وقته وكثره مشاغله وزياده عدد مرضاه الذين يأخذون غالبيه وقته والذى وهب لهم شبابه وجهده وتفانى فى خدمتهم وفعل ما يستطيع ليكون سببا فى شفائهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق