Lenovo Many GEOs
عربي ودولي

كازاخستان تجاوزت ذروة كورونا و‫“الصحة العالمية” تشيد بدء التجارب السريرية البشرية الشهر المقبل ،

                           تصنيع 60 مليون جرعة من اللقاحات سنويًا .

نور سلطان، كازاخستان

التاريخ: ٧ أغسطس ٢٠٢٠

  وزير الصحة الكازاخية

أكد أليكسي تسوي، وزير الرعاية الصحية الكازاخستاني إن بلاده تجاوزت ذروة الإصابة بفيروس كوفيد -19، فيما أشاد مكتب منظمة الصحة العالمية في نور سلطان بالجهود الهائلة للكوادر الطبية والخطوات والإجراءات التي تقوم بها الحكومة الكازاخية لمواجهة الوباء.

وفي الوقت نفسه بدأت وزارة الصحة في تفعيل عدة مبادرات صحية لمواجهة أيه تداعيات مستقبلية لهذا الوباء وغيره، فيما سيتم إطلاق المرحلة الأولى من التجارب السريرية البشرية الشهر المقبل، والعمل على إنتاج لقاح كازاخستاني ضد Covid-19، وأيضا إنشاء مصنع لتصنيع الأدوية المناعية، والذي سيوفر 60 مليون جرعة من اللقاحات في السوق المحلية سنويًا.

وأكد الوزير تسوي انخفاض عدد حالات الإصابة بنسبة 18 بالمائة مقارنة بالأسبوع الماضي، موضحا إنه ومنذ 3 أغسطس، بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد -19 في كازاخستان 93820 حالة ووفاة 1058 شخصًا، “وقال: يمكننا القول أن وضع فيروس كورونا في كازاخستان قد استقر، ربما يمكن مشاهدة ومتابعة ذلك عن قرب، حيث انتهت مرحلة الذروة والتي هدفت إلى حماية المواطنين والكوادر الطبية”.

وقال الوزير :في غضون الأسابيع الثلاثة الماضية، كان هناك انخفاض ملحوظ، بما يقرب من شقين في حالات الفيروس اليومي، كما تمكنت الحكومة من تقليل إشغال أسرة المستشفيات المعدية والمؤقتة، مشيرا إلى أن الوضع لا يزال بعيدًا عن المثالية، ولكن لا تزال هناك إشارات إيجابية، حيث انخفض رقم التكاثر الأساسي، أو R0، الذي يشير إلى متوسط ​​عدد الأشخاص المصابين من حالة واحدة، بنسبة 24 في المائة – من 1.2 إلى 0.89. قبل إجراءات الإغلاق الصارم في البلاد.

وأضاف: منذ أسبوعين  للحجر الصحي، شهدنا انخفاضًا مستدامًا في هذا العدد، وإن الديناميكية الإيجابية المتأخرة تدعمها فترة الحضانة التي تبلغ 14 يومًا”، موضحا بأن وزارة الصحة أجبرت في البداية جميع المواطنين، بمن فيهم الأطفال والمواليد الجدد، على ارتداء الأقنعة، ولكن بعد الانتقادات العامة، اضطرت الوزارة إلى تعديل القواعد، وفرضت غرامات على المخالفين  تصل إلى 198 دولارًا أمريكيًا.

وفي حديثها خلال مؤتمر صحفي في العاصمة نور سلطان أمس الأول، أشادت كارولين كلارينفال رئيسة المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في كازاخستان بالنهج الجديد وسياسة الحكومة الكازاخية في مواجهة ومعالجة تداعيات انتشار وباء كورونا خلال الشهور الماضية، وقالت: “على الرغم من أن إعادة التصنيف ستظهر طفرة في عدوى الفيروس التاجي، إلا أنها ستسمح بفهم أفضل للعملية الوبائية، وتوزيع أفضل للموارد وخطط استجابة وطنية وإقليمية أكثر دقة”.

وأضافت كلارينفال :”نحن نقدر عمل الكوادر الصحية في كازاخستان حاليا تقديراً عالياً ويمكننا أن نرى أن الناس أكثر وعياً بالتدابير الوقائية، كما نقدر مشاركة المواطنين الكازاخستانيين الذين يدعمون العاملين في القطاع الصحي والفئات الضعيفة من السكان، مؤكدة ضرورة العمل بشكل أكثر من أي وقت مضى للتغلب على تفشي الوباء”.

وقد تم تسجيل 92،662 حالة فيروس حتى أمس الأول، وتم استرداد حوالي 69٪ منها، فيما انخفض عبء العمل في المستشفيات إلى 36٪، ولا تتجاوز الزيادة في المرضى إلى 1.2٪ في اليوم.

وبناء على توصية من منظمة الصحة العالمية، منذ الأول من أغسطس الحالي، تنشر كازاخستان الإحصاءات المجمعة للمصابين بـ Covid-19 والذين يعانون من الالتهاب الرئوي الناجم عن الفيروس التاجي الجديد، حيث استغرق الأمر ما يقرب من أسبوعين لجمع الإحصاءات، حيث قامت وزارة الصحة بتطوير خوارزميات ترميز جديدة، وتنظيم نظام المعلومات، والأهم من ذلك، تدريب الموظفين والاطباء على تحديد أعراض الالتهاب الرئوي التاجي.

وتقوم وزارة الصحة، بالتعاون الوثيق مع عدد من الإدارات الأخرى، بعمل مضني لضمان الاستقرار الصحي، مع الأخذ في الاعتبار الزيادة السنوية في العدوى الفيروسية التنفسية الحادة وأمراض الإنفلونزا في فترة الخريف والشتاء، حيث تستعد وزارة الصحة تان بشكل مكثف لسيناريو مماثل، وتم التخطيط للتطعيمات ضد الأنفلونزا.

وقالت الوزارة بأن الاستعدادات على قدم وساق استقبالا لموسم الخريف، من خلال تجديد المخزونات لاختبار PCR، وشراء الأدوية لتخزينها في قطاع التجزئة والمستودعات، وإيلاء الكثير من الاهتمام لتزويد المنظمات الطبية بإمدادات من معدات الحماية الشخصية في جميع أنحاء البلاد ومراجعة عدد من الاساليب لتوفير رعاية طبية جيدة وفي الوقت المناسب للمواطنين المحتاجين.

ومن أجل توفير رعاية طبية شاملة للسكان، للمرضى الذين يعانون من الالتهاب الرئوي الشبيه بالفيروس التاجي، يتم إعداد أنظمة علاج Covid-19 للتحويل اللاحق إلى مرافق الرعاية الصحية، بالإضافة إلى توسيع قائمة الأدوية إلى خمسة أسماء، يوصى باستخدامها أثناء العلاج المبكر لمثل هذه الأنواع من الالتهاب الرئوي والفيروس التاجي، وتقوم جميع الادارات في مناطق البلاد بقدرة معززة بشراء أجهزة التهوية ومركزات الأكسجين.

كما قامت وزارة الصحة بزيادة سعة السرير من 30،400 إلى 49،700، ومن أجل توفير الرعاية الطبية في الوقت المناسب في المنزل على مستوى العيادات الخارجية، تم إنشاء 2962 وحدة من الفرق المتنقلة في وحدات الرعاية الصحية الأولية. ومن المقرر زيادة عدد الألوية المتنقلة إلى 3500 لواء، علاوة على ذلك، زاد عدد مراكز الاتصال بنسبة 16٪ من أجل تقديم المشورة في الوقت المناسب وتلقي المكالمات في العيادات.

ووفقا لأحدث البيانات، هناك حوالي 1،958 من أجهزة التهوية متوفرة في المستشفيات المؤقتة والمعدية، فيما سيتم شراء حوالي 4،183 وحدة من المعدات، بالإضافة إلى ربط حوالي 21000 سرير بالأكسجين و 6237 نقطة بمركزات الأكسجين، وتبلغ قدرة المختبرات حاليا على إنتاج 32000 اختبار PCR يوميًا؛ وبحلول بداية سبتمبر، سيتم زيادة القدرة البحثية إلى 64000 يوميا.

ومن أجل توفير الرعاية الطبية في الوقت المناسب في المناطق، أخذت وزارة الصحة في الاعتبار المستوى الضروري من الرعاية الطبية. لتوفير الرعاية للمرضى الخارجيين في الريف، حيث تم إنشاء 1،493 فريق متنقل وهي تعمل بالفعل، والتي تغطي بشكل أساسي 94٪ من إجمالي الاحتياجات. يتم استخدام 641 سيارة إسعاف لتوفير الرعاية الطبية. وفقًا لأمر الحكومة، فإن مكاتب الحكومة المحلية ووزارات الصحة والصناعة ملزمة بتزويد المناطق بالعدد الضروري من أجهزة التهوية بحلول نهاية أغسطس.

وتشمل المبادرات التي اتخذتها الحكومة أيضا عددا من التدابير الهامة التي تهدف إلى الاستجابة السريعة في المناطق، وعلى سبيل المثال، صدرت تعليمات لوزارة الصحة ومكاتب الحكومة المحلية لتنظيم عمل اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل في المناطق على أساس المختبرات البيطرية، وبناء على ذلك، لتزويد النقاط التي تم إنشاؤها حديثًا بالعاملين الضروريين للعمل.

كما تعمل وزارة الصحة بنشاط على إنتاج لقاح كازاخستاني ضد Covid-19، فيما يسعى العالم بأسره إلى تطوير لقاح، كما يواكب العلماء الكازاخستانيون زملائهم الدوليين، حيث اجتاز لقاح كازاخستان بنجاح التجارب قبل السريرية في الفئران والخنازير.

علاوة على ذلك، فقد تطوع عدد من الباحثين من معهد أبحاث السلامة البيولوجية لاختبار اللقاح على أنفسهم. حتى الآن، خمسة متطوعين قاموا بحقن أنفسهم باللقاح ليس لديهم أي أعراض مقلقة، مثل الحساسية أو الحمى أو التدهور العام في الرفاه، ومن المقرر أن تنتهي تجارب ما قبل السريرية في 20 أغسطس، وبعد ذلك سيتم تسليم البيانات التي تم الحصول عليها إلى وزارة الصحة.

وقد اختارت وزارة الصحة 44 متطوعًا لم يكونوا مصابين سابقًا بـ Covid-19 وبالتالي لا يمتلكون أجسامًا مضادة، حيث سيتم في سبتمبر المقبل إطلاق المرحلة الأولى من التجارب السريرية البشرية، فيما ستشمل المرحلة الثانية من التجارب اختبار اللقاح على عدد أكبر من الناس، وقد وتطوع حوالي 200 شخص لإعادة اختبار اللقاح بين أكتوبر وديسمبر من هذا العام.

ومن المقرر إجراء هذه الدراسات في عيادات ألماتي، وستكون الخطوة التالية على طريق تطعيم المواطنين ضد تهديد Covid-19 من خلال إنشاء مصنع لتصنيع الأدوية المناعية في معهد أبحاث السلامة البيولوجية في منطقة زامبيل، حيث سيتم توفير  60 مليون جرعة من اللقاحات في السوق المحلية سنويًا.

(انتهى)

للمزيد من المعلومات:

Media Hub International المصدر/ د. عبدالرحمن عبدالواحد – المستشار الإعلامي لحكومة كازاخستان

Dubai, UAE

Email: mediahubintl@gmail.com

Website: www.mediahubintl.com

Tel: +971506469751

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: