فنون

كريم عبد القوي:بعد تقديم”مانجه”أعشق النادي الأهلي وتعلمت من مانويل جوزيه

كتبت/ولاء مصطفيربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏‏وقوف‏، ‏لحية‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

أكد الفنان “كريم عبدالقوي” الذي لعب دور “مانجه” داخل أحداث مسلسل “البرنس” أنه وردا على بعض الأصوات التي ترى أن الزج بإسم “مانجه وبليلة” داخل أحداث المسلسل هو عبارة عن إسقاط واضح من مخرج المسلسل الأهلاوى “محمد سامي” على نادى الإسماعيلي ونادى الزمالك أن هذا الحديث لايمت للواقع بأي صلة وأضاف ” لا أود أن أقول ما لا أعرفه ويسأل فى ذلك المخرج “محمد سامي”.

وقال الأستاذ” محمد جمال” هو الذى رشحنى فى البداية للأستاذ “محمد عبدالسلام” الذي أكد لى أنه يعلم قدر موهبتي لكنه يراني فى دور مهم وإن كان بسيط فى شخصية “مانجه” في عمل من إخراج المبدع “محمد سامي” وهو واحدا من أهم مخرجي الوطن العربي فى الوقت الحالى.

وعن تشبيهي بالفنان “خالد صالح” قال أنا واحدا من عشاقه ويزيدنى شرف وفخر أن أشبه به لكننى أري أن لكل ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏‏‏جلوس‏، ‏لحية‏‏، ‏‏شجرة‏، ‏طفل‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏شخص بصمته ولا يوجد خليفة لاحد “.

وعن الشئ الذي أثر في حياته قال” النادى الأهلى” غيرنى تماما فمانويل جوزيه المدرب الأسطورة أتذكر أنه فى أحد المواقف كنا نلعب كأس العالم للأندية ويومها سألوه فى لقاء تليفزيونى قال من حق اللاعيبة أن تفرح بالفوز اليوم لكن غدا لابد من التدريب مرة أخرى لمواجهة “غزل المحلة” فى كأس مصر .. هنا وجدت أن لكل شئ وقته وهذا تصحيح غيرلى حياتى كثيرا فمن حقك أن تفرح بنجاحك وإنتصارك لكن لاتتوقف واستعد للقادم وهذا بالطبع قمة الواقعية والإحترافية فى العمل ولنا فى “عصام الحضرى” أفضل مثل و”حسام حسن” الذي استمرا فى الملعب لما يقارب الخمسين عاما.

وعن جديده أو أمنياته في الفترة القادمة قال أنا فى الأساس مدرب كاراتيه وسأعود لعملي مرة أخرى وسعيد بنجاح دورى فى “البرنس” وتمنياتى فى الفترة القادمة أن ألعب أدوار الأكشن وأميل دائما للأدوار الرجولية وهو الرجل الخشن وليس الديكتاتور بمعنى أننى أفضل الشخصيات المركبة الصعبة التى يوجد بها كم كبير من التحدى حتى أستحق عن جدارة كلمة ” برافو ” فى النهاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق