ساحة رأي

كلنا جنودا فداءا للدين والوطن..كتب:عادل شلبى 

الصهاينة يعبثون بالوطن والغرب داعم لهم ونحن جميعا جنودا للحق وللعدل ناشرين انهم فى ليبيا يعلثون بأهالينا تحت مظلة القرد المخلول الواهم نفسه بالخليفة على كل الوطن العربى يد الشيطان فى القضاء على الاسلام والمسلمين كما فعلها أجداده تحت التاج البريطانى فهم اليوم خدمة الماسونية العالمية وأعوان الشيطان فى نشر كل فساد ودمار للوطن والنهب والسلب والقتل المنظم ونحن جميعا جنود الله فى الأرض قاتليهم باذن الله فى كل مكان فى الوطن رافعين راية الله فى كل الأوطان . كلنا فداء لهذا الوطن الذى تكالبت عليه الأعداء من كل حدب وصوب يسعى الشيطان وأعوانه لاطفاء نور الله ولنهب وسرقة مقدراته نعم كلنا فداء لهذا الوطن مصرنا وكل دول وطننا العربى الكبير كلنا فداء لعراقنا وليمننا وولشامنا ولكل البلدان ولكل الأهل والخلان أن الأوان لاتحادنا جميعا كعرب والزود والدفاع ضد هؤلاء الذين يريدوا لنا الفناء نعم الغرب كل الغرب وأعوانه المتأسلمين الجبناء وعلى رأسهم زعيمهم الذى يتصف بكل جهل وغباء نعم تنصلوا فيما سبق من الاسلام ومن القرءان واستبدلوا لغته التى كانت رسمية فى بلدانهم بلغتهم لغة الشيطان تركيا المتأسلمة والكل يعرف تاريخهم الذى كان رمح فى القضاء على كل الوطن وكل ديننا الحنيف نعم تلبية لما يريده الصهاينه ومن قديم الزمان نعم انهم العدو وانهم هم والفرس قرنى الشيطان فى محاولاتهم الدءوبة على اطفاء نور الله فى الأرض ولكن هيهات هيهات لما يريدون نعم كلنا فداءا لديننا الاسلامى الحنيف ولمنارة الشرق والغرب وكل العالمين فلنتحد كلنا كعرب تحت لواء خير أجناد الأرض الزعيم عبدالفتاح السيسى زعيم كل العرب بأعماله الدفاعية لكل حدود وطننا العربى نعم أن الأوان لنزع كل المشاكل والأفكار التى تجعلنا منقسمين مع أنفسنا ومع الأخرين ان ما توصل اليه اليوم وهذا البرلمان التركى الى اتخاذ قرار ارسال قوات الى ليبيا لهو تلبية لأوامر الغرب الماسونى والصهاينة للفتك بكل الوطن ونحن جميعا كعرب من وراء أخلص الرجال والقادة المصريين الذى وصفهم الله من سبع سموات بخير أجناد الأرض لقد أن الأوان لاظهار كل حق والمضى قدما لانهاء هذا المسلسل الدموى الذى فرضه علينا ألد أعداء الوطن الترك من جهة والفرس من الجهة الأخرى ونحن بين قرنى الشيطان منقسمين ومتنازعين ردحا من الزمان وتم الفقد بسبب كل ذلك الانقسام والتناحر والتأقزم لمعظم دولنا العربية والتى كانت تفرض على الأخر وتفرض على الترك والفرس معا ما يمليه عليهم كل الوطن خسرنا العراق بعد تدميره على أيديهم البوابة الشرقية للدفاع عن كل الوطن وبعدها فقدنا امننا الاستراتيجى بعد ضرب سوريا وقتل اهله وتشريد الباقى منهم وها نحن نفقد اليمن ونفقد معه تحكمنا فى باب المندب فماذا يراد بنا من هذا الغرب الارهابى القاتل الناهب السارق لكل الوطن نعم نحن نملك زمام القوة وأسبابها فى امتلاك المعتقد الأحق والسليم والذى يجعل المقاتل العربى أسد يحمى الحمى بتمسكه بهذا المعتقد الاسلامى القويم نعم نحن فداء الدين وكل الوطن ومن وراء قادتنا خير أجناد الأرض داعمين لهم حتى القضاء على ممالك الشر والدم فى كل مكان فى هذه الأرض التى ملكنا لها الله سبحانه وتعالى ومن مات دون ماله فهو شهيد ومن مات دون أرضه فهو شهيد ومن مات دون عرضه فهو شهيد نعم نحن الأشاوس والصناديد من وراء قادتنا خير أجناد الأرض ناصرين داعمين ونحن فداهم وفدى كل الوطن ونحن المنتصرون بنصر الله على الأرض نعم نحن نمتلك القوة فى صد هؤلاء المعتدين ولنتذكر دائما ان الله لا يحب المعتدين ونحن المدافعين عن ديننا وعن كل وطننا العربى الكبير وعن مالنا وعرضنا وأرضنا بما أمرنا الله به من سبع سموات وانا لقادمون وانا لمنتصرون بنصر الله على كل المعتدين كلنا فداءا للوطن لقد أن الأوان لتكوين مليشيات من المجاهدين المنتحرين ضد هؤلاء الكلاب كلاب الغرب فى كل مكان لمواجهة هؤلاء الكلاب وتلقينهم درسا لم ولن ينسوه ابدا انهم صهاينة المنشأ فلم ينفع معهم سوى المليشيات المسلحة منا نحن الفدائيين جنود الله على حق وهم على باطل بما يفعلوه مع اهالينا فى ليبيا وفى كل مكان فى وطننا العربى ومع أهالينا فى كل مكان دليل جازم على انهم العدو اعداء الدين والوطن فعليهم جميعا لعنة الله ولعنة اللاعنين الى يوم الدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق