Lenovo Many GEOs
ثقافة وأدب

( مارأيكم ) رسالتي في المحبة والسلام الوطني السوري للإنسانيين

بقلم/فيصل كامل الحائك

من كافة أطياف الأخوة والأصدقاء العرب والعجم
بقيام قيامة
(سورية الله الإنسانية)
سوريةالشمس
عشتار سورية
زنوبيا السورية
——-
كلمة من ضوء قلمي
فيصل كامل الحائك علي
——-
★ما رأيكم … أخوتي أخواتي أبناء وبنات
سورية العز والكرامة… أهي عمل وطني بامتياز أخلاقي أم هي ( فنتازيا ) الدعوة لجميع أطياف الشعب السوري للعمل علنا على نبذ ومقاومة كل مامن شأنه أنه يدعوا للفرقة … ويثير الفتنة ويخلخل الصفوف المرصوصة مع الجيش الإنساني الوطني السوري العربي ضد اوبئة الأشجار الخبيثة المستوطنة في بلادنا والوافدة إلى بلادنا والطامعة التي تتكالب اقتتالا على نهب وتدمير واحتلال وتقطيع أوصال بلادنا (سورية الشمس) .
تلك الأشجار الخبيثة الغريبة عن طبيعة سوريتنا أوبأت الشعب السوري (بنسب متفاوتة لكافة أطياف الشعب السوري) وتسللت بظلاميتها إلى سرج ومصابيح أطياف شعبنا السوري الأصيل ، توبؤه ببهيميتها الضالة ووحشيتها المسعورة بالفساد الفظيع والإرهاب الدموي المريع .
أيها السوريون الوطنيون الإنسانيون لنقاوم في الداخل الفساد رحم الإرهاب المعنوي والمادي فتنقطع سبل داعميه من الخارج .
فلنتوحد ضد الفساد وتجار الأزمة لخنق واستئصال وبائهم المستشري والمقنع اللاطي بين ظهرانينا في كل مكان …
متجوها على الفقراء المستضعفين بما سرقه منهم معنويا وماديا … فلنساعد وبإشراف الدولة ودعمها وحمايتها بإنشاء مجموعات رقابة مختارة من كل ( محلة … وقرية )
وليكن التركيز على كل مايدعو للإشتباه … وعلى كل مشتبه به من أينما كان … وأيا كان عمله الخاص أو العام … على أن يركز على أساسيات معيشة الشعب .
★هي فكرة مبدئية أراها شديدة الإلحاح من الشعب … أو من الدولة بما تراه ممكنا ومناسبا كدعم لأجهزتها في حكومة الحرب .
بأن المتهم بريئ حتى يدان … على ألا حصانة لخائن …
★ ولأنني مواطن مكبل بضيق الحال … أن يصدر مني ماتقدم عرضه … وقد صدر … فإن عجبتم بعجب … أو بلا عجب … أقول :
أنني أحبكم جميعا … وأقول :
ليت شعري أن في بلادي أشخاص أصفى من الجواهر … وأقول :
… وا… عجبا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟.
★إنني بأطيب المودة لمن لم ينطفء به بعد سراج الٱدمية الإنسانية … أشهدهم … وأدعوهم إلى قراءة وسماع وفهم مايلي :
لابأس من القول أن الإرهاب لادين له ولا وطن .
وكذا الفساد بكل أشكاله وألوانه وأساليبه .
ولابأس أيضا بأن الدين لله والوطن للجميع .
★لكن ثمة بأس … وضير …وإرهاب … وإكراه وتكفير … وإغواء … ونفاق … وسفك للدماء … وخيانة للأوطان … وللشهداء الأبرار … وتدمير للإنسان والحياة … ودعوة صريحة تهدي للظلمات … وتلك أوبئة أفكار خبيثة تتبناه أشخاص ومناهج ومدارس ومعاهد ودول … وعصابات … وبيوت عبادة من جميع الأديان … و …. و … و… وينجر ذلك واقعا سلوكيا عند البعض أو الكثير … عند الأقلية أو الأكثرية … من أتباع جميع الأديان السماوية … وغيرها من الأديان والمعتقدات …و… كلا منهم بالنسبة التي توافق إرثه وإيمانه .
وللتوضيح بالتلميح البليغ … لمن شاء مما أشاء بالقصد إليه بالإشارة والإيحاء :
★ إن من صور حقائق هذا… وذاك الواقع الملتبس
والمشبوه … والمخزي … المحرض على الإثنية … والطائفية … والمذهبية … والعشائرية … والمذهبية الفئوية المناطقية المقنعة بذرائع وحجج واهية … على أنها أصل أصيل … وهي بحال مخبرها غير مظهرها … طالما جعلت لنفسها فرعا … أو فروعا اجتهدت برأيها تصحح الأصل الضامن على الفرع الضاغن … بدل من أن تصحح الفرع … بل تلغيه بوجود الأصل … ( وهو الحق المبين لأهل اليقين ) .
★ فانظروا بعين المسؤولية الفردية والجماعية إلى هؤلاء من هنا وهناك … بتصرف وعلى لسان هذا وذاك … ممن يطالعوننا ( حتى على وسائل التواصل الإجتماعي العالمي ) يطالعوننا بنشر غسيلهم بكل الألوان الفاقعة … او الرمادية عن ٱبائهم الدينيين …وأجدادهم وزعمائهم وأسيادهم فيقدمونهم ( بطرق وٱثار جلها مضحك مبكي) على أنهم الأصل … والحقيقة الوحيدة دون جميع الٱخرين …
— بل إنهم يتجاوزون ذلك فيحتجون بهم في كل مجلس … ويدعون متسللين بالإنتساب إليهم بالقرابة العائلية … وأبعد من ذلك … فيتمسحون بهم … ويستعطون علىأسمائهم … ويستشهدون بأقوالهم دون الأنبياء والرسل والكتب السماوية …
— وهكذا … يفرضونهم عليك … لتقبل وتقدس منهم الجيد … والملتبس … والمختلف عليه … غير ٱبهين بأذاهم للشرفاء والأسياد …
— والممقت أنك حين تعطردهم مستنكرا … يشهدون الله على أنفسهم أنهم ضد الطائفية … ولا عجب من كذبهم … هذا إن لم يتهموك!؟.
★فيا أخوتنا في الدين والوطن ، أو في الإنسانيةوالوطن ، أو في الخلق قدموا لنا أنفسكم إنسانيين أتقياء … سيتبين لنا عذوبة موردكم … أو غير ذلك!؟ .
— فكفاكم … كُفُّوا غواية تكيّفكم الحرباوي … لستم وكلاء على الناس ، الله الحرية والجمال واكمال والجلال والمحبة والسلام سبحانه وكيل على كل شئ ، هوالله الغني عن العالمين .
— فليكن كل منا آدميا ، لابهيميا بهيكل بشري …
— لنكن إنسانيين شاكرين على حسن خلقنا في أحسن تقويم .
★ فوااااااااا ( صباحاه )* !!!؟ .
★ وأيضا واااا أيها الناس اسمعوا … وعوا :
★… واعجبا … ( ولا عجب بي ) بمن هداهم الحسد والحقد إلى الظلمات …
— وهم الهمج الرعاع الأشقياء أراذل الخلق … أملتهم طواغيتهم بجنان الخلود والبهاء … وحوريات السعادة والصفاء … فأغوتهم بأن يغتالوا فينا سرج ومصابيح الضياء … وقد أباحوا لهم قتل الحياة … والكفر بلاهوت الناسوت … وناسوت اللاهوت … وعبدوهم أنانية الأبالسة في العالم … وفجروهم مخلوقات مسعورة تسفك دماء الأبرياء …
وتأكل لحم إنسانية ٱدم … إعلانا لديانتهم ( المزعومة ) … و( ثورتهم ) الإصلاحية لكافة الديانات … الإبراهيمية … والصابئين والمجوس … والذين كفروا …والموسوية والعيسوية والمحمدية … وما أطلق عليها ( الديانات الوضعية ) ، التي هي عندي ، وبمنظوري الإنساني ( ديانات إنسانية عند تعاملها بالحسنى ) .
— بل إن أولئك وهؤلاء الأشقياء الظلاميين أوشكوا أن يدمروا كل شئ حيوي … و…. و… و … كل الإنجازات المدنية الإنسانية … وحتى الطبيعية … قتلا لكل جميل … جهادا في سبيل رب الأنام … سبحانه تعالى الله عن ضلالهم … الله العالم بنفاقهم وتمظهرهم ، يرددون كلمة :
((( الحمد لله على نعمة الإسلام ))) !؟!؟!؟ .
– وكذا تجد صورا لهم ونسخا من أمثالهم في المسيحيين ، واليهود … وغيرهم …
– والإسلام الحق هو إسلام الوجه لله ، (دين جميع الإنسانيين ) من أي من أطياف البشر … إيمان العقل الحر المضئ ، والقلب الثَّرّ الوضئ .
★ بسم الله الرحمن الرحيم
( الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم ،……..، وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم ★ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم)ٱية(٢٥٥+٢٥٦) سورة البقرة
★ فيااااترى … إذا كان الله ( حاشا لله ) يدعو لجرائم الإرهاب والقتل والذبح والتقطيع وأكل الأكباد والقلوب وشرب الدماء … والإغتصاب … والإكراه … والتكفير والتنكيل والأنانية والإستكبار والفجور ، واحتلال وتدمير الأوطان والإنسان باسم إعلاء كلمة الديان … والإجتهاد بأحكام الله وتفسير ٱياته حسب المزاج ومقتضيات المصالح الخبيثة … ( كما جرى عبر التاريخ) والقياس ( قياس إبليس الذي كان أول من قاس أمام عزة الله ورفض السجود لٱدم ) .
★فيااااترى… إذن :
إلى ماذا يدعو الطاغوت !!!؟ .
أفيدونا علما … من علومكم ! .
★فهل برأيكم … المأخوذ بالجهل المريع … والإنحدار الفظيع … بأن البشرية ستنجر وراء سقوطكم … وتفرشها لكم وردا وسلاما ؟! .
★ يااااللأهوااااااااااااااااأااااااااااااااااال …
★ والله أنني لأشفق على أخوتي معكم في الخلق … في أحسن تقويم للصورة البشرية
★ بلى والله … فليلمني من شاء متعسفا أو عن بينة فإنني أشفق عليكم … على أي بصيص إنساني يستشفى من شوائبه جهنمكم في ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟.
★ كما أنني أشفق أيضا على نفسي وأنفس العقلاء من ابتلائها بشائبة من جحيم
ظلاميتكم !؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟! .
★ فيااااأنتم (كنتم من كنتم من أي الأديان) يامن تدعون اتباع الحق المبين في أقوالكم وأعمالكم الإجرامية وقد انكشفتم بمسميات شتى عن إرث تاريخي تدميري مقيت تأباه
في معظمه … حتى نفوس البهائم الغريزية عدا عن دعواتكم (الدعوية_دعاة وداعيات) المرفوضة …بعرضها على البشر المضيئين بالجمال الإنساني والمحبةالإنسانية الربانية.
★ فمن ياترى يكون ( الرافضي ) برأيكم … يأ أيها الجميع العقلاني … هل ياترى… تصح أن تطلق كلمة(الرافضي )
على الملائكة الذين أستجابوا لأمر بارئهم فسجدوا لٱدم … ورفضوا غواية إبليس … أم يصح أن تلبس لفظة ( الرافضي )
شخص إبليس الذي قاس وشخص نفسه ندا لله العلي العظيم واستكبر على الحق وتمرد عليه … ورفض السجود لٱدم …(أبو البشر) … فلم يرق له سجود ناره للطين !!!.
★ والحال كما وصفت فيما تقدم ذكره … يجعلني استنبط :
أن السجايا الطيبه والجمال النفسي … والمحبة والتسامح … والسلام الإنساني … هم من طبيعة الملائكة الٱدمية المضيئة
بالنور يمشون به في الناس قولا وعملا .وأن :
الصفات الخبيثة والقبح النفسي … والبغضاء والإنتقام … والتكفير والإحتراب مع الخلق … دون حق …. هم من طبيعة
وسنخ إبليس الإستكباري المظلم بنار ذاته… يمشي بأذاها في الناس … متجهما… متجبرا … متوعدا … يعيث فسادا في الأرض .
★ فيا لغرام جنود إبليس بالإستماتة لأجل ما أغواهم وأملهم به …
((( فحلموا حلمه بالجنة )))!!! .
★ فاعتقدوا اعتقاد طاغيهم … بأنهم سيتسودوا على شعوب الأرض عيال الله رب العالمين ….
-وأن الذي يجتهد أكثر فيسارع ويلحق بنفسه للموت في سبيل الطاغوت قبل فوات الأوان … وقبل أن يأخذ مكانه مقتول ٱخر وقد كان من ( السابقين !؟ ) له في الجلوس
على ( الخوان ) في الجنة عرش استقباله من الله تعالى ورسله و …. وملائكته .( ماهذا)؟!
★من المؤكد بأن الحوريات العين في السماء ….عاشقات لأناقة همج الخلائق في
الأرض ورعاعهم ؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟ .
★ ثمة مقولة شعبية ( هاد كوم …وهاد كوم)
( وشر البلية مايضحك ) بان هؤلاء وأولئك الأبالسة … أوهموا جنودهم وأتباعهم من اليائسين الذين أجمعوا على توليهم … متٱمرين كدأبهم لاحق عن سابق بالجرأة والكذب على الحق .
أنهم سيكافؤونهم بسلالم يصعدون فيها طائرين … إلى :
سماء الحوريات … والولدان … !!! .
★ وأن سبيلهم الأقرب هو :
أن يطفؤوا بالشعوب الكريمة سرج ومصابيح الضياء … فيا ويلهم بما جهلوا :
إن ترابا تعطر بدم الشهداء
سينجب توائم نجوم السماء .
فما رأيكم
بقيام قيامة
(سورية الله الإنسانية)*
سوريةالشمس
عشتار سورية
زنوبيا السورية .
رسالتي في المحبة والسلام الوطني السوري للإنسانيين
من كافة أطياف الأخوة والأصدقاء العرب والعجم
——-
*- عنوان قصيدة للكاتب
——
فيصل الحائك علي
اللاذقية سورية 2016 , 5, 24
إعادة نشر 2020, 9, 11
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: