Lenovo Many GEOs
مقالات وآراء

ملائكة الرحمة وتنمر الجاهلين…بقلم /منى خليل

أن العالم بأسره واجه الوباء العالمي كوفيد ١٩ ( كورونا ) بجيشه الابيض المعروف من تمريض وأطباء. بمواجهة هذا الفيروس اللعين وحتي الان تتم مواجهته بواسطة هذا الجيش الابيض المحارب بكل طاقته وصحته ووقته.
ولكن دائما المتنمرون موجودين بكل مكان . وما أصعب التنمر في هذا الوقت الصعب بتمريض يحارب ويضحي بوقته وصحته فداء أرواح أخري كي تعيش
واسمحوا لي أن أتكلم عن التمريض. بالاخص لانه هو الذي يواجه القيل والقال والسب والقذف هو أول من يتلقي الحالات قبل إبلاغ الطبيب ويواجه كل شيء حلو وسيء ولكنه في ظل هذه الأزمة يواجه الاسوء من مجموعة من البشر الجاهلين. ممن لا يقدرون قيمة العمل الانساني الشريف والتضحيات بأرواحهم من اجل الاخرين .
تواجه الممرضات عاصفة طاحنة من البشر وكتل تنمر متحركة لا تعرف الرحمة ولا حتي كلمة الشكر .
تسهر الممرضة بخارج بيتها تاركة صغارها في رعاية الله وترعي غيرهم . لتجد أحدهم ينهرها بنظرة أو كلمة دون داعي ولا سبب.
نعم هذا يحدث كل يوم . ولكن دائما يبقي التمريض متماسكا مضحيا لانه حلف قسم الله تعالي أن يراعي واجباته ومسؤلياته أمام الله. ويعاني أكثر في ظل التنمر به . ولا يشتكي لانه عاهد الله أن يحترم هذا المريض وأهله. يعمل بجد وعزم لا يبالي لتفاهات البشر من كلام خارج واتهام وقول زور
ويستمر في المحاربة تاركا كل شيئ وراء ظهره.
تحياتي لكل ممرضات العالم
اشكركم واعتذر لكم جميعا عمن أساء لكم وظلمكم سواء نفسيا أو عبر تواصل اجتماعي أو حتي مسلسلات وافلام لا تتفهم قدركم عند الله قبل اي شيء اخر.
استمروا في الطريق والمحاربة
وانتم ايها المتنمرون الجاهلين.
اتقوا يوما ترجعون فيه الي الله .جيشنا الابيض اقوي من التنمر .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: