المرأة والطفل

هل الانفصال بين الأبوين يؤثر سلبيا على الطفل بشكل مباشر؟

بقلم عبير خضر.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

حينما يتعايش الطفل بين ابوين يدركان معني التربيه الصحيحه وعدم مشاركه ابنهم في المنازعات والخلافات بينهم ينتج حينها طفل سوي، يتشبع بالحب والأمان منهم ويصبحان القدوة الحسنه له ويصبح حين ذاك الرجل الذي يقدس الحياه الزوجيه ويقدر المرأه ويحسن تربية أولاده لانه نشأ في بيئه صالحه.

اما بالنسبه للأطفال الذين يقعن في بئر الانفصال بين الأبوين.
ولقد أطلقت عليه لفظ” بئر” لاننا نعلم انه لا نهايه له ولا نعلم ما بداخله وهذا هو الوضع بعد الانفصال.
هل سيعود بالسلبي ام بالايجابي للطفل؟
هل يدركون الأبوين بالتوابع التي تأتي بعد الأنفصال وتؤثر علي أبنائهم.؟ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
اسئله كثيرة تترواح بعقولنا ولا نجد لها أجابه محدده لأنها مختلفه بين شخص واخر.

بالنسبه لتأثره علي الطفل من الناحيه السلبيه، نجده دائما متمرد عن أي تصرف دون ادني سبب، رافض لمبدأ النصيحه، في بعض الأحيان ينتابه احساس بكم الظلم الذي وقع على امه نتيجه الانفصال واحساسه بالعجز لعدم ملئ الفراغ الذي تركه والده.
وهنا من المحتمل ان يتحول الي طفل عدواني، معدوم المشاعر والأحاسيس، وللأسف من الصعب احتوائه مرة أخرى لاستعادته الي وضعه الطبيعي.
اما من الناحيه الايجابيه للطفل…
في بعض الأحيان نجد الأب عصبي وعنيد وعنيف ويتعامل مع أبنه بكم من الاستهزاء وأحيانا يتجه الي الضرب بحجه “أريده رجلا” ولكن لا يعلم بأنه يهدم بناء طفل نفسيا وحينها يكون الانفصال أداة نجاه بالنسبه للطفل لانه سوف ينمو وينشأ في بيئه بعيدا عن الاهانه والضرب سواء له ووالدته أيضا.

اذا يوجد مشكله هنا وصعب أيجاد لحلها لأنها تملكت من طفل ليس لديه اي تجارب حتي يتحكم منها ويحسن التصرف بل كل ما يملكه براءه قلب لا يعرف القسوه.
ولذلك يجب على احدي الأبوين المنفصلين ان يدرك كم المشكله والمعاناه التي سوف تواجه وكيفيه أيجاد حلول جذريه حتى لا نترك بقايا وجع في نفسية الطفل؟

close
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: